اللغة العربية (شعبة العلوم الإنسانية) 2013 الدورة العادية: التصحيح

الشعبة العلوم الإنسانية السنة 2013
المادة اللغة العربية المدة 3
الدورة العادية المعامل 3

 

ليس من الضروري أن تتطابق إنجازات المترشح مع المعطيات المقترحة في هذا الدليل، لأن وظيفته تنحصر في تقديم الإطار العام للأجوبة الممكنة في معالجة النص؛ من أجل ذلك، تبقى للأستاذ المصحح صلاحية رصد مدى قدرة المترشح على استثمار مكتسباته المعرفية والمنهجية واللغوية لفهم النص وتحليله...

أولا: درس النصوص (14ن)

وضع النص في إطاره الثقافي والأدبي

ينتظر أن يشير المترشح إلى ما يأتي:

  • انتماء النص إلى أدبيات الكتابة النظرية حول فن المسرح؛
  • التطور الذي شهده النثر العربي الحديث، وذلك تحت تأثيرالموروث الثقافي والحضاري العربي ونتيجة الاتصال الفكري والثقافي بالآداب الغربية؛
  • ظهور البوادر الأولى للفن المسرحي في الأدب العربي (المظاهر ما قبل المسرحية: مواسم الشعر والخطابة ــ الحكايات والسير والمغازي ...) وتطورالكتابات المسرحية من خلال الترجمة والاقتباس والتأصيل...
(2ن)

تحديد القضية التي يعالجها النص وعرض أهم العناصر المكونة لها

ينتظر أن يتضمن إنجاز المترشح الإشارة إلى ما يأتي:

القضية:

  • تحديد مفهوم المسرحية وبيان شروط اكتمال وضعها الفني.

عناصر القضية:

  • التعريف بالمسرحية؛
  • المقارنة بين المسرحية والقصة ( أوجه الاختلاف وأوجه التشابه)؛
  • اعتبار الحوار والصراع خاصيتين فنيتين مميزتين للمسرحية؛
  • رأي كل من الكاتب وبعض النقاد في شروط اكتمال الوضع الفني للمسرحية.
(2ن)

إبراز أوجه الاختلاف والتشابه بين المسرحية والقصة انطلاقا من النص

تتحدد أوجه الاختلاف في ما يأتي:

  • اعتماد المسرحية أساسا على الحوار والصراع باعتبارهما خاصيتين فنيتين مميزتين؛
  • استخدام القصة السرد والتصوير بالإضافة إلى الحوار؛

وتتحدد أوجه التشابه في ما يأتي:

  • اعتماد كل من المسرحية والقصة على الحدث والشخصية والفكرة والتعبير؛

( بالنسبة للحوار، فهو يحضر في المسرحية بشكل أساس، لكنه في القصة يحضر بدرجة أقل... .)

(3ن)

بيان الطريقة التي اعتمدها الكاتب في بناء النص، ورصد بعض الأساليب الموظفة في عرض القضية المطروحة

ينتظر أن يتمحور إنجاز المترشح حول ما يأتي:

الطريقة

اعتماد الكاتب في بناء النص بنية حجاجية استنباطية، استهلها بتقديم عرف فيه بالمسرحية، وانتقل بعد ذلك، إلى تحديد التجليات الأولى لنشأة فن المسرحية لدى المصريين والإغريق؛ ثم الإشارة إلى تطورها. واستدل بالمقارنة على تحديد أوجه الاختلاف والتشابه بين المسرحية والقصة، مشيرا إلى ما يميز كلا منهما، ليخلص في الأخير إلى اعتبار التمثيل على المسرح بمثابة اكتمال للوضع الفني الحقيقي للمسرحية، خلافا لمن يرى أن المسرحية قادرة على تحقيق أثرها الفني بالقراءة فقط...

الأساليـب

اعتماد الكاتب أساليب عدة في عرض القضية المطروحة (التعريف والتفسير والتمثيل والبرهنة والمقارنة والتكرار والتوكيد...) وهو ما أسهم في اتساق النص وانسجامه...

(3ن)

صياغة خلاصة تركيبية لنتائج التحليل، تتضمن مناقشة الرأي القائل بأن المسرحية تستطيع أن تحدث أثرها الفني دون الاعتماد على شيء سوى القراءة، مع إبداء الرأي الشخصي

يراعى في تقويم هذا المطلب ما يأتي:

  • قدرة المترشح على تركيب نتائج التحليل واستثمارها بتوظيف مكتسباته، لمناقشة الرأي القائل بأن المسرحية تستطيع أن تحدث أثرها الفني اعتمادا على القراءة فقط، دون حاجة إلى مشاهدتها على خشبة المسرح؛
  • حضور الرأي الشخصي وقوة الإقناع ...
(4ن)

ثانيا: درس المؤلفات (6ن)

ينتظر أن يكتب المترشح موضوعا متكاملا، يتناول فيه العناصر الآتية:

مقدمة مناسبة يشير فيها باقتضاب شديد إلى موضوع الكتاب وأهم القضايا التي تناولها. (0.5ن)

ربط القولة بسياقها داخل المؤلف

ربط القولة بسياقها داخل المؤلف وذلك بالإشارة إلى ورودها في الفصل الرابع (الشكل الجديد) الذي خصصه الكاتب للنظر في الوسائل الفنية التي تمد التجربة الشعرية الحديثة بقيم جمالية جديدة (اللغة والصورة والموسيقى) ..

(1ن)

رصد الخصائص المميزة للغة الشعر الحديث

ويمكن إجمالها في:

  • استعمال لغة الحديث الحية؛
  • إيثار النفس التقليدي الذي يمد اللغة بالقوة والمتانة (نموذج السياب)...؛
  • البعد عن لغة الحديث اليومية (نموذج أدونيس ـ البياتي ـ محمد عفيفي مطر)...؛
  • السياق الدرامي للغة الشعر الحديث: الاتجاه بسياق اللغة إلى أعماق النفس بدل الاتجاه إلى الخارج (نموذج محمد الفيتوري.....).
(3ن)

بيان المنهج الذي اعتمده الكاتب في دراسة ظاهرة الشعر الحديث

الإشارة إلى توظيف الكاتب في دراسته لظاهرة الشعر الحديث منهجا متكاملا، تتقاطع فيه حقول معرفية متعددة، تاريخية وموضاعاتية ونفسية، مما سمح له بالتحرر من إكراه الالتزام بالمنهج الواحد والوحيد، والانفتاح على مقاربات متعددة تستوعب معظم قضايا وإشكالات ظاهرة الشعر الحديث ...

(1ن)
خاتمة مناسبة للموضوع. (0.5ن)