2012 الدورة العادية جهة الشاوية ورديغة: الامتحان

الشعبة كل الشعب العلمية والتقنية والأصيلة الدورة العادية
المادة اللغة العربية المدة 2
السنة 2012 المعامل 2

 

تـعــليم المستـقبـل

إن كثيرا من الدول والمجتمعات تنشغل في الوقت الراهن بإعادة بناء أهدافها التربوية لتواكب المستجدات التي عرفها القرن الواحد والعشرون. فهناك تركيز كبير حاليا على ضرورة أن يهدف تعليم المستقبل إلى تدريب المتعلمات والمتعلمين على واجب المواطنة، والمشاركة المجتمعية والسياسية، وترسيخ قيم العمل والمسؤولية والإنتاج، والرفع من القدرة على الابتكار والإبداع والتنظيم، وتطوير مهارات التفكير المنهجي النقدي، والتكيف مع التغيرات المستمرة المتسارعة، واستشراف آفاق المستقبل.

إن تعليم المستقبل يجب أن يهدف إلى بناء الشخصية الإنسانية المتكاملة أكثر من مجرد الحصول على المعلومات، لأن التزايد المستمر في حجم المعارف، وتنامي القدرة على تخـزين ومعالجة البيانات التي توفرها تقنية الحاسوب الحالية، جعلا ما يتـذكر أقل أهمية مما يفهم. كذلك يجب أن يهتم تعليم المستقبل بالعمومية بدلا من التخصص، وبتنمية الإنسان تنمية شاملة ومتكاملة ومتوازنة، أي تكوين المتعلم عن طريق تقوية قدراته البدنية والعقلية، والروحية والاجتماعية، والمهارية والجمالية ، بدلا من التركيز على الجانب العقلي فقط.

يركز تعليم المستقبل أيضا على تمكين المتعلم من توظيف التكنولوجيا واستخدام شبكة الإنترنت، وتنوع مصادر المعرفة في محيط المدرسة، لكي تصبح قاعدة لمواهب المجتمع، بحيث تساعد الخريج مستقبلا على توليد المعلومات، واستخراجها من البيئة، أو استخدامها وتوظيفها في شكل خدمات نافعة له
ولمجتمعه، كما تمنحه القـدرة على توقـع عـمله نتيجة تغـير المعارف والتكنولوجيا، بدلا من التركيز على التكنولوجيا الحالية، وذلك عن طريق التحول من التعليم الذي يقوم على إعطاء المعلومات، إلى التعليم الذي يقوم على الفهم ومهارات الحياة، والبقاء والتكيف والمرونة، التي أصبحت ضرورية لولوج عالم الشغل..

وختاما يجب على تعليم المستقبل أن يتهيأ لمواجهة تحديات العولمة، ويحافظ على الهوية والخصوصية الثقافية، وأن تتضمن أهدافه وصول مجتمعاتنا إلى موقع أكثر تقدما بين البشر، فلايجوز تحت شعارات التجديد والتحديث أو التطوير والعـصـرنة جعـل التعليم وسيلة للتبعية الثقافية، بل يجب الحفاظ على الخصوصيات الثقافية للمجتمع، مع ضرورة مواكبتها لمتطلبات التطور المعاصر الذي أحدثه الانفجار المعرفي والثورة التقنية، والثورة في نظم الاتصال والمعلومات.

د.يزٌد عٌسى السورطً – السلطوية في التربية العربية – عالم المعرفة؛ العدد 362 أبريل 2009 ص 156 وما بعدها ( بتصرف ).

 

اقرأ النص قراءة متأنية وأجب عن الأسئلة الآتية:

 

المجال الرئيسي الأول: مكون النصوص (10ن)

  1. انطلق من العنوان، ومن الفقرة الأولى وافترض موضوع النص. (1ن)
  2. استخرج أفكار النص الأساسية. (1ن)
  3. اشرح قول الكاتب: "يهدف تعلٌم المستقبل إلى تدرٌب المتعلمين والمتعلمات على واجبات المواطنة، والمشاركة المجتمعية والسياسية". (1ن)
  4. في النص حقلان دلاليان: حقل دال على المجال الاجتماعي، وحقل دال على المجال التربوي. استخرج الألفاظ والعبارات الدالة على كل حقل، وارصد العلاقة القائمة بين الحقلين. (1.5ن)
  5. أبرز من خلال النص الدوافع التي جعلت كثيرا من المجتمعات تنشغل حاليا بالتعليم في المستقبل. (1.5ن)
  6. وظف الكاتب في النص الأسلوب الحجاجي. مثل لذلك بما يناسب من النص، موضحا وظـيفـة هــذا الأسلوب. (1ن)
  7. اكتب فقرة تلخص فيها ما ورد في النص من أفكار، مبديا وجهة نظرك في ما طرحه الكاتب حول تعليم المستقبل. (3ن)

المجال الرئيسي الثاني: مكون علوم اللغة (4ن)

  1. حدد الوسائل اللغوية التي أسهمت في اتساق الفقرة الثانية من النص. (2ن)
  2. ركب جملتين مفيدتين حسب مايأتي:
  • جملة تتضمن نــحـــتا فــعــــلٌا.
  • جملة تتضمن نـــحـــتـا نســـبـٌا.

المجال الرئيسي الثالث: مكون التعبير والإنشاء (6ن)

تصور أنك استدعيت لإجراء مقابلة قصد اختيارك لتكون ممثلا لإحدى شركات المواد الغذائية في أحد فروعها في مدينة من المدن المغربية.

اكتب موضوعا تركز فيه على ما يأتي:

  • الإجراأت التي قمت بها أثناء المقابلة.
  • المهارات التي ستوظفها لجلب الزبناء، وجعلهم يقتنعون بمنتوج الشركة.