الدار البيضاء الكبرى 2014 : الموضوع

الشعبة الشعب العلمية والتقنية السنة 2014
المادة اللغة العربية الدورة العادية
الجهة الدار البيضاء الكبرى المعامل / المدة 2 / 2

 

المرأة والتنمية

إن تحسين أوضاع المرأة في جميع ميادين الحياة هو من بين الرهانات الكبرى التي تسعى دول العالم وشعوبه الى كسبها في أفق تحقيق تنمية مستدامة لمجتمعاتها، ويعتبر تناول أوضاع المرأة موضوعا شغل الدارسين والباحثين منذ أكثر من قرن، وكان ءبالأخصء مركز اهتمام من وصفوا بـ "المصلحين" الذين كانوا يعتقدون أن حال الشعوب لا يستقيم إلا إذا تم تمكين المرأة من الوضع الذي تستحقه فعلا، وضع المساواة بينها وبين الرجل.

وعلى الرغم من أننا في القرن الحادي والعشرين، وفي بداية الألفية الثالثة، فإن موضوع "النهوض بالمرأة" لا يزال موضوع الساعة ليس فقط في المنطقة العربية، وإنما كذلك في أغلب أنحاء العالم بما في ذلك عددا من الدول المتقدمة.

ولقد شهدت فترة العشريتين الأخيرتين وعلى المستوى العالمي، عدة محطات هامة خصت وضع المرأة، مثل مؤتمر القاهرة لسنة 1994 الذي تعلق بالسكان والتنمية، والذي نادى بأن استقلالية المرأة وتحسين وضعيتها على الأصعدة السياسية والاجتماعية والاقتصادية والصحية، يشكل في حد ذاته غاية على درجة عالية من الأهمية، وأنه شرط أساسي لتحقيق التنمية المستدامة.

وكذلك مؤتمر بيكين لسنة 1995، والذي جاء بعد مؤتمر كوبنهاجن الذي انعقد في السنة نفسها حول التنمية الاجتماعية، حيث أكد المؤتمران أن تحسين أوضاع المرأة عنصر أساسي لضمان التوازن الديمغرافي والاقتصادي والتنموي في العالم.

لقد عملت هذه المؤتمرات والقمم العالمية، باستعمال معايير سوسيواقتصادية، ومعايير قانونية كمية وكيفية، على إبراز ضخامة الفوارق المتصلة بوضع المرأة وأوجه اللامساواة التي تميزها، لامساواة فيما يتعلق بنسب التمدرس، وتمييز فيما يتعلق بسوق الشغل، ولا مساواة فيما يتصل بالبطالة وبالرواتب...الى غير ذلك من مظاهر التمييز والتي تهم كافة أنحاء العالم وإن كانت بنسب مختلفة، وفي ميادين مختلفة في كثير من الأحيان.

ففي الدول الصناعية ينصب الاهتمام أكثر على الحقوق الاقتصادية، وبالأخص على المساواة المهنية، إذ يعتبر هذا الصنف من المساواة عنصرا أساسيا لتحسين المردودية الاقتصادية للدول المتقدمة بالإضافة الى الانعكاسات الديمغرافية الإيجابية، فالمرأة "المُطَمأَنة" على وضعها المهني، أي تلك التي لا تحتاج الى بذل ضعف الجهد الذي يبذله الرجل لإثبات قدراتها، تقبل بأن تنجب اطفالا أكثر، وهذا هام جدا في دول تعاني من ظاهرة "شيخوخة المجتمع".

أحمد إدريس، "قراءة في تناول تقرير التنمية الإنسانية العربية لمسألة حقوق وحريات المرأة العربية" ضمن كتاب: نحو النهوض بالمرأة العربية، مطبعة النجاح الجديدة

درس النصوص (10ن)

1) لاحظ العنوان، وبين علاقته بالفقرة الأولى من النص. (1ن)

2) حدد القضية الأساس التي يعالجها النص. (1ن)

3) ورد في الفقرة الأولى من النص أن من وُصفوا بالمصلحين "كانوا يعتقدون أن حال الشعوب لا يستقيم إلا إذا تم تمكين المرأة من الوضع الذي تستحقه فعلا، وضع المساواة بينها وبين الرجل" اشرح هذا القول في حدود أربعة أسطر. (1ن)

4) في النص حقلان دلاليان: حقل دال على المرأة، وحقل دال على التنمية. استخرج الألفاظ والعبارات الدالة على كل حقل منهما، ثم حدد العلاقة بينهما، مستعينا بالجدول الآتي: (2ن)

الألفاظ والعبارات الدالة على حقل المرأة الألفاظ والعبارات الدالة على حقل التنمية العلاقة بين الحقلين
     

5) حلل مفهوم "الحقوق الاقتصادية" الوارد في النص باعتباره من المفاهيم الأساس لقياس مدى التقدم في تحسين أوضاع المرأة وفي تحقيق التنمية المستدامة. (1ن)

6) اعتمد الكاتب في دفاعه عن الارتباط الوثيق بين تحقيق التنمية المنشودة والنهوض بأوضاع المرأة، على أدلة وحجج تاريخية ومنطقية قدم مثالا من النص لكل منهما. (1ن)

7) ركب ما توصلت إليه من إجابات في خلاصة مركزة، مُبديا رأيك في القضية التي يعالجها النص. (3ن)

مكون علوم اللغة (4ن)

1) استخرج من النص مصدرين أولهما لفعل ثلاثي، وثانيهما لفعل خماسي، ثم حدد الوزن الصرفي للفعلين، مع الشكل وفق الجدول الآتي: (2ن)

المصدر فعله وزن الفعل
أ –    
ب –    

2) إيتِ بجملة مفيدة تتضمن العدد "1994" محولا من صورته الرقمية الى صورته اللفظية، مع الشكل التام. (2ن)

درس التعبير والإنشاء (6ن)

تأمل الصورة الآتية، ثم حللها موظفا مكتسباتك في مهارة تحليل صورة: