اللغة العربية - الأولى إعدادي

الدرس اللغوي 3 : تصريف الفعل الصحيح - السالم والمهموز والمضعف

 

 

الأستاذ: العلمي المرابطي

 


الفهرس

 

I- ملاحظة الظاهرة الإعرابية

II- الوصف والتحليل

1-2/ المفاهيم

2-2/ الفعل الصحيح السالم

3-2/ الفعل الصحيح المهموز

4-2/ الفعل الصحيح المضعف

III- ملخص الدرس

IV- تمارين تطبيقية

1-4/ تمرين 1

2-4/ تمرين 2

3-4/ تمرين 3

4-4/ تمرين 4

 


I- ملاحظة الظاهرة الإعرابية

 

جاء في النص القرائي "السلوك القويم" :

لم يترك كتاب الله فضيلة من الفضائل، ولا مكرمة من المكارم إلا ونادى إليها، وحث ورغب فيها، ولم يترك رذيلة من الرذائل، ولا إثما من الآثام إلا ونهى عنه وحذر منه...

 


II- الوصف والتحليل

 

1-2/ المفاهيم

الفعل الصحيح : هو الفعل الذي خلت حروفه الأصلية من أحرف العلة، مثل : كَتَبَ - قَرَأَ- مد.

 


II- الوصف والتحليل

 

2-2/ الفعل الصحيح السالم

هو الفعل الذي خلت حروفه الأصلية من الهمزة والتضعيف.

عند تصريفه في الأزمنة الثلاثة لا يطراً عليه أي تغيير، أي لا يحذف أي حرف من حروفه، مثل: كتب.

 


II- الوصف والتحليل

 

3-2/ الفعل الصحيح المهموز

هو ما كانت أحد أصوله همزة، مثل : أكل- سأل - درأ

عند تصريفه في :

  • الماضي لا يطراً عليه أي تغيير (سأل - سألت - سألنا ..).
  • المضارع لا يطراً عليه أي تغيير.(أسأل - نسأل - يسألون ...).
  • الأمر تحذف همزته في جميع الحالات (خذ - خذي – خذا خذوا – خذن) باستثناء المهموز اللام فإن الهمزة تثبت ( إقرأ - إقرئي...)

 


II- الوصف والتحليل

 

4-2/ الفعل الصحيح المضعف

هو ما كان فيه حرفان من جنس واحد، مثل : قصّ .

عند تصريفه في :

الماضي والمضارع يفك إدغامه إذا اتصل بضمائر الرفع المتحركة.

  • التاء المتحركة (قَصَصْتٌ)
  • نا الدالة على الجماعة (قَصَصْنا)
  • نون النسوة (قَصَصْنَ - يَقْصُصْنَ)

الأمر يفك إدغامه إذا اتصل بضمائر الرفع المتحركة أو أُسند إلى الضمير (أنْت) (أقْصُصْ)، ويجوز إبقاء الإدغام على حاله (قُصَّ).

 


III- ملخص الدرس

 

الفعل الصحيح هو ما كانت حروفه الأصلية خالية من أحرف العلة، و ينقسم الى ثلاثة أنواع :

  • السالم، وهو ما خلا من الهمزة والتضعيف.
  • المهموز، وهو ما كان أحد حروفه الأصلية همزة.
  • المضعف، وهو ما كانت عينه ولامه من جنس واحد، فأدغمت الواحدة في الأخرى.

السالم والمهموز لا يلحقهما تغيير عند تصريفهما، سواء في الماضي أو المضارع، أما في الأمر فتحذف الهمزة إذا وقعت فاء أو عينا.

عند تصريف المضعف في الأزمنة الثلاثة يفك إدغامه إذا أسند الى ضمائر الرفع المتحركة، ويبقى إدغامه على حاله إذا أسند إلى ضمائر الرفع الساكنة أو الضمائر المستترة، وفي مخاطب الأمر المفرد يجوز فك إدغامه أو تركه على حاله.

 


IV- تمارين تطبيقية

 

1-4/ تمرين 1

إيثار

لو سقطت منك فردة حذائك، واحدة فقط ... أو مثلا ضاعت فردة حذاء .... واحدة فقط .:؟ ماذا ستفعل بالأخرى ؟ يحكى أن «غاندي» كان يجري بسرعة للحاق بقطار ... وقد بدأ القطار بالسير،. وعند صعوده القطار سقطت من قدمه إحدى فردتي حذائه، فما كان منه إلا أن خلع الفردة الثانية وبسرعة رماها بجوار الفردة الأولى على سكة القطار، فتعجب أصدقاؤه !؟ وسألوه : ما حملك على ما فعلت ؟ لماذا رميت فردة الحذاء الأخرى ؟ فقال «غاندي» الحكيم : أحببت للفقير الذي يجد الحذاء أن يجد فردتين، فيستطيع الانتفاع بهما، فلو وجد فردة واحدة فلن تفيده ولن أستفيد منها أنا أيضا.

  •  إستخرج من النص الأفعال المدرجة في الجدول، مبينا التغيرات الطارئة عليها :
التغيير المضعف التغيير المهموز التغيير السالم
         

 

 

 


IV- تمارين تطبيقية

 

2-4/ تمرين 2

أسند الأفعال التالية إلى أحد ضمائر الرفع المتحركة في زمن المضارع، وركبها في جمل مفيدة :

  • يَفْتَحُ :
  • يَشُدُّ :
  • يَأْخُذُ :

 


IV- تمارين تطبيقية

 

3-4/ تمرين 3

حول العبارة التالية إلى أمر المخاطبة والاثنين والجمع بنوعيه :

«سُرٌَ وَالِدَيْكَ بالطَّاعَة وصُنْ نفسك من العار»

 


Affichage en Diaporama