الفلسفة ثانية باك

مفهوم الشخص (المحور الثالث : الشخص بين الضرورة والحرية)

 

 

الأستاذ: هشام العلوي

 


الفهرس

 

I- البناء الإشكالي للمحور

II- الإشكالية

III- المواقف والمقاربات الفلسفية

1-4/ تقديم

2-4/ موقف العلوم الإنسانية

3-4/ موقف اسبينوزا

4-4/ موقف سارتر

5-4/ تلخيص المواقف

 


I- البناء الإشكالي للمحور

 

 


II- الإشكالية

 

  • هل الشخص ذات حرة أم خاضعة لحتميات وإكراهات ؟

 


III- المواقف والمقاربات الفلسفية

 

1-4/ تقديم

  • مقاربة علمية : تقول بخضوع الشخص لحدود وإكراهات قبلية
  • مقاربة فلسفية : تقر بحرية الشخص

 


III- المواقف والمقاربات الفلسفية

 

2-4/ موقف العلوم الإنسانية

الشخص خاضع لاشتراطات اجتماعية وحتميات نفسية لاشعورية

علم الاجتماع

يؤكد علماء الاجتماع على أن الشخص خاضع لاكراهات اجتماعية تتمثل في سلطة العادات والتقاليد بمختلف القيم الإجتماعية التي تغرس في الفرد عبر التنشئة الإجتماعية.

علم النفس

الشخص خاضع للماضي الطفولي، أي أن نفسية الفرد تتحدد بشكل حاسم في مرحلة الطفولة، كما أن سلوكاته تقف وراءها نزعات شعورية توجه حياة الفرد دون أن يشعر.

 


III- المواقف والمقاربات الفلسفية

 

3-4/ موقف اسبينوزا

الشخص خاضع والحرية مجرد اعتقاد وهمي.

يؤكد اسبينوزا على أنه لا وجود لحرية إنسانية، فالناس يعتقدون أنهم أحرار لأنهم يكونون على وعي بما يقومون به، إلا أن الحقيقة بخلاف ذلك، فالناس يجهلون الأسباب الحقيقية.

لذلك يرى اسبينوزا الحرية مجرد وهم.

 


III- المواقف والمقاربات الفلسفية

 

4-4/ موقف سارتر

الشخص ذات حرة.

ينطلق سارتر في بناء هذا الموقف من القول بأسبقية الوجود عن الماهية، أي أن الشخص يوجد أولا ثم يحدد ما سيكون عليه، إنه مشروع يتحقق بشكل ذاتي لامتلاكه القدرة على التجاوز والارتماء في المستقبل المفتوح على ما لا نهاية من الإمكانيات.

 

نقد النزعة الإرجاعية

 


III- المواقف والمقاربات الفلسفية

 

5-4/ تلخيص المواقف

موقف العلوم الإنسانية

الشخص خاضع لاشتراطات اجتماعية وحتميات نفسية لاشعورية

موقف اسبينوزا

الشخص خاضع والحرية مجرد اعتقاد وهمي

موقف سارتر

الشخص ذات حرة غير خاضعة لأية حتميات أو اشتراطات

 

فهل وجود الغير تحقيق لحرية الشخص أم تهديد لها ؟

 


Affichage en Diaporama