الفلسفة ثانية باك

مفهوم الشخص (المحور الثاني : الشخص بوصفه قيمة)

 

 

الأستاذ: هشام العلوي

 


الفهرس

 

I- من الدلالة إلى الإشكالية

II- المفارقات

III- إشكال المحور

IV- المواقف والمقاربات الفلسفية

1-4/ ايمانويل كانط (مقاربة أخلاقية)

2-4/ طوم ريغان (مقاربة حقوقية)

3-4/ جورج غوسدروف (مقاربة سوسيولوجية)

 


I- من الدلالة إلى الإشكالية

 

البعد الأخلاقي كمحدد للوجود الإنساني في بعده الذاتي

 


II- المفارقات

 

 


III- إشكال المحور

 

  1.  مم يستمد الشخص قيمته ؟
  2. هل من كونه غاية أم وسيلة ؟
  3. هل هي قيمة ذاتية أخلاقية مجردة أم واقعية اجتماعية ؟

 


IV- المواقف والمقاربات الفلسفية

 

1-4/ ايمانويل كانط (مقاربة أخلاقية)

يستمد الشخص قيمته من كونه غاية لا وسيلة.

ينطلق كانط من فكرة أساسية مفادها أن الإنسان لا يكون شخصا إلا إذا كان غاية في ذاته، فهو أكثر من معطى طبيعي، إنه ذات لعقل أخلاقي عملي يستمد منه قيمة أخلاقية مطلقة تتجاوز كل معطى مادي.

من هنا فالإنسان بوصفه ذات مفكرة لا يكتسب إلا قيمة خارجية نفعية، وبالتالي لا يمكن أن يكتسب قيمة إلا إذا ما نظر إليه كشخص بوصفه ذات أخلاقية لها حقوق وواجبات.

 

 قيمة أخلاقية مجردة

 


IV- المواقف والمقاربات الفلسفية

 

2-4/ طوم ريغان (مقاربة حقوقية)

يؤكد على أن الشخص تكمن قيمته في كونه يستشعر الحياة، وبهذا يحاول طوم ريغان تجاوز المعيار الأخلاقي الكانطي الذي لا يشمل بعض الحالات من الوجود مثل الجنين أو المريض في حالة غيبوبة والسجناء.

لذلك يؤكد على أن كل ذات تستشعر الحياة فهي جديرة بالإحترام.

 

 قيمة حقوقية

 


IV- المواقف والمقاربات الفلسفية

 

3-4/ جورج غوسدروف (مقاربة سوسيولوجية)

يستمد الشخص قيمته ويحقق كماله الأخلاقي بالانفتاح على الغير.

ينطلق في بناء هذا التصور من التمييز بين الفرد والشخص، بحيث أن الفرد يضع نفسه مقابل العالم وينغلق في طبيعته الخاصة، أما الشخص فهو من يدرك أن وجوده يتحدد ويرتبط بالمشاركة والانفتاح.

 

 قيمة اجتماعية

 


Affichage en Diaporama